أخبار العالم

مجلس العموم البريطاني يراجع الاجراءات الامنية

قال رئيس مجلس العموم البريطاني السير ليندزي هويل اليوم الاحد انه يعمل مع وزارة الداخلية وقيادة الشرطة على مراجعة الاجراءات الامنية الخاصة بالنواب في اعقاب اغتيال النائب المحافظ السير ديفيد أماس قبل يومين.

وذكر هويل في تصريح صحفي ان من الاجراءات التي تتم إعادة النظر فيها توفير حراسة امنية للاجتماعات الدورية التي يعقدها النواب مع المواطنين في مقاطعاتهم الانتخابية.

من جهتها اكدت وزيرة الداخلية بريتي باتيل في تصريح صحفي ان الشرطة في مختلف المناطق البريطانية تنسق مع جميع النواب بشأن سبل توفير الحماية الضرورية لهم من خلال بعض الاجراءات الامنية.

وشددت على ضرورة تنظيم ومراقبة اللقاءات التي يعقدها النواب مع المواطنين والتحقق من هوية الحضور فضلا عن اختيار اماكن اللقاءات مع اخذ الترتيبات الامنية بعين الاعتبار.

بدورها كشفت الشرطة البريطانية عن هوية منفذ عملية الطعن ضد النائب ديفيد أماس واسمه علي حربي علي «25 عاما» من اصول صومالية.

وأكدت الشرطة ان المتهم اصبح قيد الاعتقال بموجب قوانين مكافحة الارهاب وتم تحويله الى احد المراكز الامنية الخاصة بالعاصمة لندن.

يذكر ان النائب ديفيد أماس «69 عاما» تعرض الجمعة الماضي لطعنات قاتلة عندما كان يشارك في فعالية محلية داخل كنيسة صغيرة بمنطقة «لي اون سي» بمقاطعة «أسيكس» شرقي لندن.

ووقع حادث مماثل في يونيو عام 2016 للنائبة العمالية جو كوكس التي تعرضت لاطلاق نار وطعن حتى الموت على يد يميني متطرف بمدينة «بايرستال» بمقاطعة «ويست يوركشير» شمالي انجلترا وهي في طريقها للقاء المواطنين في مكتبة المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: