أخبار العالم

السيسي: على الأصدقاء الأوربيين تفهم حقيقة ما يحدث في مصر

«أنا مسؤول عن 100 مليون نفس.. الحفاظ عليهم أمر ليس يسير»

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الثلاثاء أنه «على أصدقائنا الأوروبيين تفهم حقيقة ما يحدث في مصر»، قائلاً «نحن قيادة تحترم شعبها وتحبه وتسعى من أجل تقدمه».

وأضاف السيسى خلال كلمته في مؤتمر قمة تجمع فيشجراد مع مصر، المنعقدة في المجر «مش محتاجين حد يقولنا معايير حقوق الإنسان عندكم فيها تجاوز.. لا… أنا مسؤول عن 100 مليون نفس والحفاظ عليهم، وهذا أمر ليس باليسير… المجر فيها 10 مليون مواطن.. هولندا فيها 40 مليون مواطن ومصر فيها 100 مليون».

وتابع «65% من شعب مصر شباب وعنده أمل وعاوز يعيش، وعاوز أقول للأصدقاء في فيشجراد: اشكركم على الموقف الداعم للدولة المصرية».

وأكد السيسي أن الدولة المصرية أطلقت مبادرة «حياة كريمة» من أجل «تحسين الحياة لـ 60 مليون مواطن في الريف المصري، بكل ما تعنيه هذه الكلمة وما تحمله».

وأضاف السيسي «الرقم المخصص لمبادرة حياة كريمة يقارب الـ 700 مليار جنيه حتى نغير حياة المواطنين في التعليم والصحة وشبكات الصرف الصحي والطرق كل شيء».

وأضاف «أنتم تتعاملون مع دولة تحترم نفسها وشعبها بشكل كامل»، وأوضح أن الدولة المصرية لا تسمح بالهجرة غير الشرعية للحفاظ على حياة اللاجئين، متابعاً «لا نقبل من منظور أخلاقي أو إنساني أن نتركهم في الطريق لأوروبا ويلقوا مصيرهم في البحر، لن نسمح لهؤلاء الناس بالمجهول أو الضياع».

وأكد السيسي أن «مصر دولة تسعى بإصرار وعزيمة قوية من أجل التقدم والتحضر في كافة المجالات، وما بذل في مصر خلال آخر سبع سنوات خير دليل على ذلك حتى نوفر حياة كريمة للمواطنين».

وتابع الرئيس السيسي أنه في مقدمة التحديات التي تواجه المنطقة، وكذلك أفريقيا، هو خطر الإرهاب وما ينتج عنه من تهديد لمقدرات الدول وأمن شعوبها، وهو التحدي الذي نجحت مصر إلى حدٍ كبير في مواجهته واحتوائه بانتهاج مسار شامل ومتكامل لا يقف عند حدود المواجهات الأمنية، ولكن يتضمن أيضاً الأبعاد الاجتماعية والتنموية والثقافية، وهي وإن كانت مقاربة وطنية، إلا أنها بكل تأكيد تستدعي تضافراً دولياً مخلصاً لدعمها وتعزيزها، بحسب بيان أصدره المتحدث باسم الرئاسية المصرية بسام راضي.

من جانبهم، أكد زعماء دول تجمع فيشجراد على تثمينهم البالغ لجهود الرئيس السيسي في قيادة مصر في إطار من السياسات المتوازنة والثابتة والشديدة الاعتدال، والتي انعكست في نجاحات كبيرة تمثلت في دحر الإرهاب في مصر ووقف موجات الهجرة غير الشرعية، وهي أمور تهتم بها أوروبا كثيراً، وفقاً للبيان.

وشدد الزعماء على أنهم سوف يبذلون جهودهم داخل الاتحاد الأوروبي لتوضيح ما تقوم به مصر بقيادة الرئيس في هذا السياق لمزيد من الإيضاح لصورة الأوضاع في مصر ودعمها في مسلكها في التعامل مع كافة القضايا ذات الصلة، وكذلك الجهود التنموية الكبيرة التي تبذل حالياً داخل مصر لرفع مستوى معيشة المواطنين والارتقاء بالخدمات وجميع مناحي الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: