ألعاب

ثنائية توريس في إيطاليا تقود إسبانيا لنهائي «الأمم الأوروبية»

حجز المنتخب الإسباني المقعد الأول في المباراة النهائية لبطولة دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، وحرم نظيره الإيطالي من التتويج بثاني ألقابه القارية في غضون 3 أشهر، ومواصلة أرقامه القياسية التي حققها في الفترة الأخيرة، بعدما تغلب عليه 2-1 أمس الأول في الدور قبل النهائي للمسابقة.

ثأرت إسبانيا من مضيفتها إيطاليا، بطلة أوروبا، وبلغت المباراة النهائية للنسخة الثانية من مسابقة دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم، عندما تغلبت عليها 2-1، أمس الأول، على ملعب سان سيرو في ميلانو أمام 37 ألف متفرج في نصف النهائي.

وسجل مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي فيران توريس (17 و45+2) هدفي إسبانيا، فيما سجل البديل لورنتسو بيليغريني (83) هدف الشرف لأصحاب الأرض الذين أكملوا المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 42 إثر طرد قائدهم ليوناردو بونوتشي.

وردت إسبانيا ومدربها لويس إنريكي الاعتبار لخسارتها أمام إيطاليا في نصف نهائي كأس أوروبا الأخيرة، عندما تفوق رجال المدرب روبرتو مانشيني بركلات الترجيح عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.

وأوقفت إسبانيا السلسلة القياسية لإيطاليا في الحفاظ على سجلها خال من الخسارة عند 37 مباراة، وألحقت بها الخسارة الأولى في سان سيرو منذ عام 1927، محققة أول فوز لها على ايطاليا في عقر دارها في مباراة رسمية.

رقم قياسي لغافي

ودفع مدربه لويس أنريكي بلاعب وسط برشلونة الواعد غافي (17 عاما)، الذي بات أصغر لاعب في التاريخ يحمل ألوان إسبانيا محطما رقما قياسيا عمره 85 عاما.

وحطم غافي (17 عاما و60 يوما) رقم أنخل ثوبيتا ريدوندو الذي حمل قميص المنتخب الإسباني للمرة الأولى في سن 17 عاما و284 يوما، في مباراة دولية ودية ضد تشيكوسلوفاكيا (1-صفر) عام 1936.

ونجحت إسبانيا في افتتاح التسجيل عندما مرر ميكل اويارسابال كرة عرضية من الجهة اليسرى تابعها توريس بيمناه “على الطاير” ارتطمت بالقائم الايسر وعانقت الشباك (17).

وكادت إسبانيا تضيف الهدف الثاني بعد دقيقتين، عندما سدد ماركوس ألونسو كرة “على الطاير” بيسراه من حافة المنطقة أفلتت من يدي جانلويجي دوناروما، وارتطمت بالقائم الأيمن وشتتها بونوتشي من باب المرمى الى ركنية لم تثمر (19).

وزادت محن إيطاليا بطرد قائدها وقطب دفاعها بونوتشي لتلقيه الإنذار الثاني (41).

وتابع إنسيني مسلسل إهدار الفرص السهلة، عندما تلقى كرة من ماركو فيراتي داخل المنطقة سددها بيمناه من مسافة قريبة بين يدي سيمون (45).

وعزز توريس تقدم إسبانيا برأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من أويارسابال أسكنها على يمين دوناروما (45+2).

ودفع مانشيني بلورنتسو يليغريني مكان جورجينيو (64)، قبل أن يلعب ورقته الأخيرة بدفعه بدافيدي كالابريا بدلا من نيكولو باريلا (71).

ونجحت إيطاليا في تقليص الفارق من هجمة مرتدة خطف الى إثرها كييزا كرة رأسية للبديل ييريمي بينو الى باو توريس، فتلاعب بالأخير وانطلق من وسط الملعب وتوغل داخل المنطقة ومررها إلى بيليغريني القادم من الخلف فتابعها بيمناه داخل المرمى الخالي (83).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: