ألعاب

يورغن كلوب وبيب غوارديولا راضيان بالتعادل

قال يورغن كلوب مدرب ليفربول، إن فريقه لعب أسوأ 45 دقيقة في الشوط الأول خلال الموقعة أمام مانشستر سيتي، التي انتهت بالتعادل 2-2 في قمة المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال كلوب بعد المباراة، إن “المستوى في الشوط الأول كان متوسطاً من جهتنا، ربما أقل من المتوسط، كنا سلبيين مع الكرة ومن دونها، وكنا تحت رحمة سيتي، أسوأ 45 دقيقة لعبناها ضدهم”.

وأضاف “كنت أكثر من سعيد عندما سمعت صفارة نهاية الشوط الأول، لأننا كنا بحاجة لضبط الكثير من الأشياء”.

وتابع “الشوط الثاني كان مختلفا تماما، ولو لعبنا هكذا فقط لأحببت الفوز، لكن بعدما حدث في الشوط الأول أنا سعيد بالنقطة”.

من جهته، قال غوارديولا “إذا ما سُئلت عن النقطة التي كسبناها، فمن الواضح أنني سعيد، وإذا ما سُئلت عن الأداء، فأنا أكثر من راضٍ، عدنا من 1-صفر و2-1، والفريق أظهر شخصية كبيرة”.

وتابع “يا لها من مباراة. لهذا السبب يتنافس سيتي وليفربول في السنوات الأخيرة، لأننا نحاول اللعب بهذه الطريقة، للأسف لم نتمكن من الفوز لكننا لم نخسر”.

وأضاف “لهذا السبب يبقى الدوري الإنكليزي الأفضل. كانت مباراة مذهلة”.

وتحت قيادة المدربين الإسباني بيب غوارديولا والألماني يورغن كلوب، أصبح مانشستر سيتي وليفربول القوتين المهيمنتين في كرة القدم الإنكليزية، حيث سيطرا على الألقاب الأربعة الأخيرة في الدوري بينها ثلاثة لمانشستر سيتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: